RSS

متابعة لمتابعة توليفة تقانات الويب :o)

21 ديسمبر

بصراحة ما دفعني لكتابة هذه التدوينة هو ما كتبه الصديق كفاح عيسى منذ بضعة أيام في مدونته تحت عنوان “أفضل توليفة لتقانات تطوير تطبيقات الويب لعام 2010” وقد استمتعت به جدا، وبعدها قرأت تعقيب وتوسعة الصديق خالد حوراني والتي نشرها في مدونته تحت عنوان “متابعة لتوليفة تقانات الويب” والتي بدورها عززت متعتي وحرضت سلسلة التحفيز لدي لتصل إلى عتبت التدوين حول ذات الموضوع، فحسب رأي الشخصي فإن فتح مثل هكذا نافذة إلى داخل ما يجول بخاطر المطورين المتمرسين وتجاربهم وكذلك تداعيات أفكارهم هو بدوره مصدر مفيد للآخرين وقد يختصر الوقت على من هو جديد في قطاع الويب أو قد يحفزه على استكشاف زوايا جديدة لم يعهدها من قبل، وهكذا جاء عنوان التدوينة فيه شيء من الطرافة والغموض التي لابد أنها قد انجلت وتوضحت الآن بعد هذه المقدمة.

أما الآن فها هي وقفتي مع العام 2010، لكن قبل أن أبدأ أريد عرض الاقتباس التالي من تدوينة الأخ كفاح والتأكيد على مضمونه وهو أني “أود أن ألفت الانتباه بأن الآراء في هذه المقالة تعبّر عن رأيي الشخصي البحت، و لا أقصد به إثارة النعرات بشأن التقانات و مقابلتها مع بعضها. وقد تكون التقانات التي لم أقم باختيارها أفضل من تلك التي اخترتها. لذلك أرجو المعذرة من أي شخص قد لا يُعجبه ما اخترت وما لم اختر

لغة البرمجة:

كنت ولازلت خلال العقد المنصرم من مناصري لغة PHP دون تعصب، على الرغم أن بداية عهدي في تطوير تطبيقات الويب كان مع لغة Perl من 1999 وحتى 2002 خلال عملي على مشروع مزاد مكتوب والذي أصبح يدعى الآن سوق.كوم، مع ذلك لم أنقطع يوما عن محبوبتي الأولى Perl لكن في غير مجال تطبيقات الويب حيث أستخدمها في تطبيقات المعلوماتية الحيوية Bioinformatics والتي درستها لطلاب السنة الرابعة هندسة تقنية هنا في جامعة حلب العامين 2009 و 2010 ومنذ أيام قليلة نشرت لي الورقة العلمية الأولى التي أشارك فيها في مجال المعلوماتية الحيوية، وقد عشقت في هذه اللغة تقنية التعابير النظامية Regular Expressions واحترفتها منذ سنوات عشر وهو ما أهداني لاحقا القدرة على العمل في مجال المعلوماتية الحيوية دون عناء كبير.

أما بالنسبة للغة PHP فمنذ تعرفت إليها أواخر 2001 وأنا منذ ذلك الوقت مؤمن بقدراتها الكامنة ومقتنع تمام الاقتناع أن بساطتها لا يجب أن تنقص من قدرها شيئا، هذه النقطة وغيرها من النقاط دائما ما تطرح على طاولة النقاش في الجلسة الأولى لأي دورة PHP أدرسها في كثير من معاهد مدينة حلب خلال أوقات فراغي، فتقديم المدخل الصحيح لهذه اللغة وفتح الأبواب المناسبة سيكون له دور حيوي في بناء مجتمع PHP صحي وقوي سيصل يوما إلى عتبة تجعله مؤثرا فيما يحيط به عوض أن يكون مستهلكا سلبيا كما هو الحال الآن. صحيح أن بساطة هذه اللغة هي في نهاية المطاف سلاح ذو حدين كونها تصعب المهمة على أصحاب العمل في انتقاء الكادر المؤهل كون الطيف المتاح في الأسواق واسع التفاوت من الهواة وصولا إلى المحترفين، فكلا طرفي النقيض يطلقون على أنفسهم مبرمجي PHP، مما أدى إلى وسم هذه اللغة خطأ على أنها لغة مخصصة للمواقع الصغيرة والمتوسطة وليست من الفئة التي تناسب المؤسسات والمشاريع الكبيرة، بصراحة لا أدري كيف ينسجم هذ الاستنتاج وحقيقة تربع مواقع مثل facebook و wikipedia و twitter بين المراكز العشر الأولى عالميا وهي المطور باستخدام هذه اللغة.

إذا فالمشكلة بقناعتي مرتبطة بالمبرمج واحترافه، فهذه اللغة سريعة وسهلة وطيعة لكنها في ذات الوقت متقدمة وناضجة (خصوصا مع الإصدار 5.3 كما أشار الأخ كفاح)، وأرى أن المستقبل لا يزال أمامها على الأقل القريب منه، على الرغم من أن الطريق ليس مفروشا بالورود، فلاتزال مشكلة تضمين دعم أصيل لترميز UTF-8 بلغة PHP تشكل عقبة طال انتظار حلها، وقد تعرضت الجهود المبذولة لذلك ضمن الإصدار السادس المنتظر من هذه اللغة إلى انتكاسة بعدما ألغيت كل الجهود التي بذلت في هذا الطريق كونها قادت إلى حلول مفرطة التعقيد ضمن الشيفرة المصدرية لمفسر هذه اللغة، واتفق بالنتيجة على البدء من جديد لكن باستخدام أسلوب مختلف لدمج مثل هذا الدعم الأصيل لترميز UTF-8

لغة أخرى استحوذت على كثير من وقتي واهتمامي هذا العام هي لغة R للتحاليل الاحصائية الحرة المفتوحة المصدر، واستخدامها يرتبط مباشرة بطبيعة عملي كمهندس برمجيات علمية في المركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة ICARDA، حيث بدأ نجم هذه اللغة يسطع منذ بضع سنوات، لكن عام 2010 كان محوريا على هذا الصعيد إذ استطعت أن أجذب إليها إنتباه من أعمل معهم من باحثين وتدبرت أمر تعليمها للكثيرين نسبيا بحيث أصبح لدينا مجموعة عمل من المهتمين بها نتبادل الأفكار والحلول والخبرات. ونظرا لحاجة العمل إليها رفقة لغة Perl فقد حظيت بفرصة اتباع دورات مخصصة لكل منهما في جامعة أكسفورد ببريطانيا، وأحمد الله على هبة محبة التعليم والقدرة على إيصال الأفكار بأسلوب شيق ممتع مما سمح لي بنقل كثير من هذه الخبرات إلى الآخرين.

فقرة أخيرة ضمن قسم لغات البرمجة وانا أعلم أني قد أطلت عليكم، لكني لا أستطيع اهمال الإشارة إلى HTML 5 وما يرتبط بها من تقنيات مثل SVG و الاستخدام المعزز والمحسن للغة JavaScript على الرغم من أن HTML 5 لا ترقى لكونها لغة، لكنها الثورة القادمة في عالم الويب صحيح أنها لم تستقر بعد، ولم توضع موضع التنفيذ بشكل جدي قط، لكن الزخم الذي تحمله كبير، واللاعبين في ميدانها كبار، لذا ارى أن استكشافها كان أمرا حتميا خلال هذا العام، وهو استثمار رابح على المدى الطويل، فهذه تقنية المستقبل في عالم الويب بين يديك.

إطار الويب:

ها أنا أتبع خطى الأخ كفاح وأنتقل إلى فقرة إطار الويب، بصراحة قد أكون مهملا بعض الشيء في هذه النقطة بالذات، كوني لم أنجز فرضي المنزلي باستكشاف العديد من أطر الويب المتاحة للغة PHP واكتفيت بالقراءة عنها، وركنت إلى ما اعتدت على استخدامه قبلا وهو CakePHP، فنظريتي حول استخدام أطر الويب أصلا في البرمجة تنبع من قناعة أن السبب الذي يدفع أي مطور لاستخدام إحداها هو ضغط الزمن، لذا فالإطار الذي يتطلب أقل مقدار من وقت التطوير هو من يربح (ودوما ما يكون ذلك على حساب الأداء)، لذا إن كنت أرغب في تطوير برمجية عالية الأداء فأنا لا أستخدم أي من أطر الويب هذه (على الرغم من أني أعلم أن Yii قد تكون أسرعها)، لكني حينما أصبح صيادا للأداء أكون مهووسا بمعرفة ما يفعله كل حرف أكتبه (وهي صفة لا أفتخر بها كثيرا بل أميل إلى اعتبارها نوعا من الإدمان أو الهلع، فسرها كما تشاء)، أما إن كان خيار إطار العمل يجب أن يتخذ على مستوى شركة برمجية لا مبرمج حر منفرد فأرى أن إطار عمل Zend ربما يكون هو الخيار الصائب الطويل لأن شركة Zend ببساطة هي من تقف خلفه (مع تحفظي حول الشركة ذاتها، والتي أبيت أن أحصل على شهادتها الخاصة حتى يعترف بي كمبرمج PHP محترف، لكن في نهاية المطاف لغة PHP ذاتها حرة مفتوحة المصدر وليست حكرا على شركة أو جهة بذاتها).

قواعد البيانات:

إن صفقة استحواذ شركة Oracle لشركة Sun والتي كانت بدورها قد استحوذت سابقا على شركة MySQL AB ومنتجها المتمثل بقاعدة MySQL للبيانات، هي من الصفقات التي أرعبتني ودقت في رأسي ناقوس الخطر، صحيح أن شركة Oracle قد أطلقت منذ بضعة أيام إصدار جديدا من قاعدة MySQL للبيانات وهو الإصدار 5.5 الذي يتمتع بالعديد من التحسينات من ناحية الأداء، لكنني أشك في أن شركة Oracle على المدى البعيد ستحافظ على MySQL، لذا بدأت منذ الآن أبحث عن بديل، على الرغم من عدم وجود توجه عام واضح في قطاع تطبيقات الويب حول ذلك، لكنني أعتقد أن البديل سيكون واحد اثنين لا ثالث لهما، إما MariaDB وهي وليت فريق عمل MySQL الذي ترك شركة Sun بعد استحواذ Oracle عليها، أو PostgreSQL المنتج الأكثر نضوجا وأداء والذي كان الكثير يهمله نظرا لما يتمتع به اسم MySQL من بريق.

خادم الويب:

ومن غيرها Apache، لكني خلال هذا العام تعمقت في رحلة استكشاف العديد من إضافاتها والتي تفتح أبوابا واسعة ربما يجهلها الكثيرون أو يعكفون عنها لصعوبة إقناع شركات الاستضافة بتفعيلها إن لم تكن متاحا ضمن الحزمة المعيارية، لكن إضافات مثل mod_deflate و mod_expires و mod_auth_sspi و mod_rewrite و mod_security و mod_auth و mod_headers و mod_proxy و mod_speling تستحق من المبرمج الجاد والمحترف أن يتقنها.

نظام التشغيل:

حسنا لن أكون منافقا في هذا الشق، فأنا من مستخدمي نظام التشغيل Windows-7 بعد أن قفزت إليه مباشرة من Windows XP SP2 دون المرور بسيء السمعة Windows Vista، لكن وعلى ذات الحاسب أستخدم نظام التشغيل Fedora 14 حاليا، رغم أن كثير ممن يحيطون بي من أصدقاء يفضلون إما Suse أو Ubuntu لكني خبرة عملي الطويلة مع مخدمات RedHat جعلتني أرتبط عاطفيا بتوزيعة Fedora وأتأقلم معها بسهولة، كذلك الأمر بالنسبة للبيئة الرسومية فهي في حالتي Gnome حيث أني لم أجد حاجة للبحث عن بديل عنها، لا أدعي أني خبير في هذا المجال كما هي حال الأخ كفاح، لكنني مستخدم جيد. على فكرة أنا أستخدم نسخة اللينكس على جهازي كبديل عن البرامج المضادة للفيروسات، والتي لا أمتلك أي منها على الإطلاق منذ سنوات، فكلما وضعت ذاكرة Flash في مكان غير موثوق، استمتع بتصيدها على اللينكس وهي عارية لا حول لها ولا قوة، لكني من جهة أخرى أطور تطبيقات الويب على ذات المنصة أيضا.

بيئة التطوير:

بصراحة، نادرا ما أقوم بتنصيب مخدم Apache و MySQL ومن ثم لغة PHP يدويا، عوضا عن ذلك استخدم حزمة XAMPP بنسختها المخصصة لنظام اللينكس للتشغيل، وفي التعليم أستخدم النسخة المخصصة لنظام ويندوز للتشغيل، لكن بطئ التحديث في الفترة الأخيرة جعلني أتململ وإضطرني إلى الترقية اليدوية والتي كان آخرها منذ بضعة أيام فقط ليصبح إصدار PHP هو 5.3.4 وإصدار MySQL هو 5.5، بالنسبة لبيئة التطوير فأنا لا أميل إلى استخدام المتخم والكبير منها (وقد كانت آخر تجربة لي مع Dreamwaver)، لكني حاليا أستخدم في الغالب منقح PSPad على الرغم من السمعة العطرة التي يتمتع بها منقح ++Notepad، أما على نظام تشغيل اللينكس فالشكر كل الشكر لروني مشحور مدير سوق.كوم الذي نصحني منذ عقد كامل باستخدام المحرر Vi الذي قد يراه البعض متخلفا وعسيرا على الهضم، لكني أراه يفي تماما بالمطلوب.

من جهة ثانية، ارغب في أن أضم متصفح Firefox إلى بيئة التطوير بما فيه من إضافات لايمكنني الاستغناء عنها مطلقا، حتى أنني خصصت تدوينة سابقة بعنوان “متصفح ثعلب النار Firefox ومطوري مواقع الويب” للحديث عن العديد من تلك الإضافات التي بت أستخدمها بشكل شبه يومي. أما بالنسبة لنظام إدارة الشيفرة المصدرية فأنا لا أزال أستخدم CVS كون المكنز الرئيسي لمشروع PHP واللغة العربية على موقع Sourceforge.net أسس على ذلك، ولم أجد طريقة سهلة لتحويله إلى SVN دون خسارة المناقلات السابقة والبدء من جديد، وهو أمر لا أزال أعرض عنه على الأقل حتى إطلاق الإصدار 3 من هذه المكتبة والتي يفترض أن يكون فيها مطابقا لكافة معايير مكتبة PEAR وبالتالي تبدأ رحلة الضم الفعلية إليها، مع ذلك … فأنا أكثر ميلا لنقل مشروعي كاملا إلى مكنز github.com رغبة مني في القفز مباشرة من فوق SVN وحرق المراحل بالانتقال إلى التقنية الأحدث وهي Git.

على الصعيد الشخصي:

أحب دوما أن أتذكر ما هي الأمور الجديدة التي قمت بها لأول مرة في كل عام، وقد كان نصيب العام 2010 جيدا، فعلى صعيد الدول فقد زرت كل من الإمارات (دبي) والهند (حيدر آباد) للمرة الأولى في حياتي، كذلك فقد أطلقت مدونتي الجديدة هذه مع بداية ربيع هذا العام، وهي مكان أتواصل من خلاله مع المهتمين بقطاع الويب وتطويره في العالم العربي. من جهة أخرى أنا سعيد بالتقدم والاستقرار الحاصل حتى الآن بمشروع PHP واللغة العربية حيث أطلق إصدارين رئيسيين هما 2.6 و 2.7 مع إصدار فرعي فيه بعض التصويبات وهو 2.7.1 لكن مع ذلك أطنان الأفكار لا تزول تجول في رأسي والسؤال الأبدي الذي كثيرا ما أحاول تجنبه، ألا يستحق هذا المشروع أن أتفرغ له وأقوم بتأسيس شركة ناشئة تتمحور حوله، ربما لكن يبدو أنه تنقصني الجرأة أو الشريك المناسب.

من جهة أخرى لا أزال أستمتع بالعطاء من خلال التدريس، على الرغم من أن بعض الأصدقاء المقربين يراهنون على أن هذه المتعة مؤقتة وإلى زوال، لكني الآن بعامي الخامس والثلاثين لا أزال أستمتع بها كما كنت قبل عشرين عاما من الآن حين لمست أناملي أول حاسب خاص بي وكان وقتها صخر AX 170 مع لغة MSX Basic التي عايشتها أعوام أربع كاملة قبل حصولي على أول حاسب شخصي نهاية عام 1993

 
11 تعليق

Posted by في 21 ديسمبر 2010 in PHP, تقنيات الويب

 

11 responses to “متابعة لمتابعة توليفة تقانات الويب :o)

  1. عمار العقاد

    21 ديسمبر 2010 at 3:37 مساءً

    لقد استمتعت جداً بقراءة هذا الموضوع, وهو مكمّل جداً لسلسلة “توليفة تقانات الويب”🙂

    ذكرت في كلامك أنك متحفّظ ضد شركة Zend ولم تحصل على شهادتها, فهل يمكنك شرح وجهة نظرك عن هذه الشركة باختصار كي لا أطيل عليك؟

     
  2. Kefah Issa

    21 ديسمبر 2010 at 4:17 مساءً

    أخي خالد،
    مقالة رائعة وتأملٌ ازددتُ منه معرِفةً وعلما،
    شكرا لك،

    وأتمنى أن نقرأ المزيد عن تجاربك وخبراتك،
    لكم مني أطيب تحية،
    – كفاح.

     
    • خالد الشمعة

      21 ديسمبر 2010 at 4:22 مساءً

      الشكر كل الشكر على تعليقك الجميل والمشجع، أتمنى أن نبقى على تواصل دوما أخي كفاح

       
  3. محمد أحمد

    21 ديسمبر 2010 at 11:14 مساءً

    تدوينة جميلة

    بالنسبة لشركة زيند وشهادة PHP المقدمة منها .. سيرجي برين (أحد مؤسسي جوجل) يهودي. إذاً بناءً على هذا أنت لا تستخدم أي من منتجات Google؟

     
    • خالد الشمعة

      22 ديسمبر 2010 at 9:01 صباحًا

      ليس لدي مشكلة كونه يهودي فهذا دينه وهو حر به وأنا أحترمه كما باقي الديانات السماوية، مشكلتي مع الصهاينة الإسرائيليين كفكر. هذا من جهة، أما من جهة أخرى فكلنا نستخدم منتجات Zend بشكل أو بآخر، فهم مساهمين فاعلين في نواة لغة PHP وهذا أمر لا ينكره أحد وليس لدي مشكلة فيه كون المنتج في نهاية المطاف منتج حر مفتوح المصدر لا تعود ملكيته لأحد بعينه بل هو عمل جماعي، لكن أن أسعى للحصول على شهادة منهم تقر بأني مبرمج خبير بهذه اللغة فهذا هو ما لا أستسيغه. وأنا لا أقول هنا أني أفضل من أن أخضع لمثل هكذا اختبار، فربما أنجح به وربما لا، ليس هذا بيت القصيد، إنما الجهة التي تمنحني هذه الشهادة هي من لا أتشرف بها، هذا ما قصدته تماما.

       
  4. Dr Eiman Kanjo

    25 يناير 2011 at 1:21 مساءً

    سلامات م. خالد
    في البدء أهنئك على هذا المقال الظريف و الغني معلوماتيا.
    بلا شك فان لغة ال PHP هي الخيار الأول للباحثين و للمبتدئين في علم برمجة الويب و قواعد البيانات و أنا شخصياً استخدمتها بجانب MySQL و Apache من أجل تلقي المعطيات بواسطة الهاتف الخلوي و عبر أل GPRS
    جميل جدا حرصك على اللغة العربية و أتمنى أن تنتقل حمى التعريب (إذا صح التعبير) إلى عالم الmobile phones و تحديدا لنظامAndroid الذي يتجاهل و بكل قصد الميرمجين و المستخدمين العرب ومن المحزن أن الكثير من الخدمات التي استخدمها بشكل دائم في بريطانيا محجوبة من قبل شركة جوجل في سوريا على سبيل المثال خدمة “Market” والتي لاغنى عنها من أجل إنزال البرمجيات الحديثة على ال mobile.

     
  5. فارس

    10 أبريل 2011 at 3:28 صباحًا

    السلام عليكم م خالد

    أنا من أشد المعجبين بمشروعكم الهادف إلى ترقية المحتوى العربي على الانترنت و أود المساعدة في هذا المشروع

    تقبلوا تحياتي

     
    • خالد الشمعة

      12 أبريل 2011 at 1:39 مساءً

      لك جزيل الشكر أخي فارس على هذا الإطراء الذي أعتز به وأتمنى أن أكون أهلا له، على كل حال يمكنك أن تجد في الصفحة التالية عدة أفكار للمساعدة والدعم يمكنك إنتقاء ما يناسبك منها:

      http://www.ar-php.org/participate-php-arabic.html

       
  6. بن عبد الله يوسف

    6 مايو 2011 at 6:36 مساءً

    بارك الله فيك أخي
    و لا أصف لك مدى سعادتي من مشروع ar-php.org، العربية هي هدفي مع لغات البرمجة
    و أمثالك و كل المبرمجين معول عليهم في إعادة الريادة للغتنا الحبيبة
    ربي يوفقك و يعز بك الإسلام
    تحياتي الخالصة

     

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

 
%d مدونون معجبون بهذه: